Home » مقالات اعجبتني (Page 2)

Category Archives: مقالات اعجبتني

التطوير العمراني والفضاء السيبراني

الكـاتب:م. محمود عنبر

 

هل سيتأخر قانون الفضاء السيبراني كما تأخرت قوانين التطوير العمراني؟ وهل سنعاني من العشوائية المعلوماتية؟ كما عانينا من عشوائية التجمعات السكنية؟ وهل سنبادر لإصدار التشريعات المتعلقة بالفضاء السيبراني؟ أم سيتم اعتماد أسلوب انتظار استفحال الأزمة أيضاً؟

 

نشاطات تنمية العمران:

 

تحتاج عملية تنمية المواقع السكنية لمعالجة مجموعة من النشاطات الهامة، مثل: تنظيم الأراضي- تهيئة وإدارة البنية التحتية للأراضي – تنظيم وتصميم المناطق العمرانية – بناء المناطق العمرانية – إدارة عملية تخصيص المواطنين بمساكن – تنظيم وإدارة تبادل المساكن بين المواطنين – تأمين وإدارة الخدمات والمرافق – تنظيم وإدارة الفعاليات الاقتصادية والتعليمية والصحية والأمنية اللازمة لكل تجمع سكني، وغير ذلك من النقاط التي كان لابد منها لتأمين تطور منظم للمناطق العمرانية. طبعاً لا تقتصر النشاطات على ما تم ذكره، إلا أن معظم النشاطات قد تطورت تدريجياً عبر مئات السنين مما جعل من التشريعات تواكب تدريجياً الحاجات، وبالتالي أصبح موضوع وجود تشريعات متعلقة بهذه المواضيع أمراً بديهياً للمواطنين ولمتخذي القرار.
آثار ضعف التشريعات:
بالرغم من وجود التشريعات المتعلقة بالقضايا التقليدية، إلا أن مجرد وجود خلل في هذه التشريعات يؤدي لمشكلات قد تحتاج معالجتها سنوات وسنوات، فعلى سبيل المثال، كان تأخير قانون التطوير العمراني سبباً لبناء تجمعات عشوائية، وهذه نجم عنها عمليات بيع وشراء واسعة (خارج إطار النظام الإداري)، وتم تقديم الخدمات لهذه التجمعات بسوية متردية، وفي مرحلة لاحقة أدى تردي هذه الخدمات إلى آثار اجتماعية واقتصادية وغيرها من الآثار التي انعكست سلباً على مجمل عملية التنمية، وبالتالي فإن عدم صدور التشريعات في الوقت المناسب، يؤدي لآثار متراكمة ككرة الثلج التي تكبر تدريجياً، بحيث يصبح من المستحيل إيقافها، وبالتالي تخلق وقائع على الأرض أصعب من أن تعالج.
خصوصية التشريع السيبراني: (المزيد…)

Happy Christmas (War is Over)

للمزيد انقر هنـــــــــــــــــــــــــــــــــــــا

وهو موقع روسي مع اﻻعتذار لبعض الصور الغير مريحة ..

Powered by ScribeFire.

هل يمر الإصلاح الحكومي بالحكم الإلكتروني؟

م. محمود عنبر( ابيض اسود )

هل يمكن أن تستمر الحكومة بإدارة أعمالها بالطرق التقليدية؟ وهل يعتبر استخدام الأدوات الإلكترونية وسيلة لرفع كفاءة الأعمال الحكومية؟ وهل يعتبر الحكم الإلكتروني e – governance موضوعاً تقنياً؟ أم أنه طريقة لرفع قدرة الجهات الحكومية على القيام بمهامها بالشكل السليم؟
تعريف الحكومة الإلكترونية e- government:
لقد تم تعريف الحكومة الإلكترونية في تقرير صادر عن المفوضية الأوربية بعنوان (أهمية الحكومة الإلكترونية لمستقبل الاتحاد الأوروبي) كما يلي:
(استخدام تقانات المعلومات والاتصالات في الإدارة الحكومية، بالترافق مع تغييرات مؤسساتية واستقدام لخبرات ومهارات إضافية بما يؤدي لتحسين الخدمات العامة وتعزيز الإجراءات الديمقراطية، ويقدم الدعم اللازم للسياسات الحكومية).
استناداً لهذا التعريف، ينظر المختصصون لمبادرة الحكومة الإلكترونية كوسيلة لتمكين الحكومة من تأمين إدارة أكثر كفاءة لمواردها، وبالتالي تمكينها من تنفيذ سياساتها وخططها بكفاءة مرتفعة.
ماهي جدوى مبادرة الحكومة الإلكترونية؟
تتفق العديد من الدراسات على أن مبادرة الحكومة الإلكترونية، والتي تعتبر أداة للحكم الإلكتروني تمتلك المزايا التالية:
1 – رفع جودة المعلومات وتبسيط طرق الوصول إلى المعلومات.
2 – تخفيض كبير في زمن إنجاز المعاملات.
3 – تخفيض كبير في أعباء الحصول على الخدمات الحكومية (للأفراد والشركات).
4 – تخفيض كلفة تقديم الخدمة (تقديم خدمات أكثر بالحفاظ على الاعتمادات والكوادر نفسها أو تخفيضها).
5 – رفع مستوى تقديم الخدمة العامة (خدمة خلال 24 ساعة – خدمة شفافة – خدمة معيارية).
6 – رفع الكفاءة: وجود أدوات لنقل ومعالجة المعلومات تمكن الجهاز الحكومي من التركيز على تحقيق الأهداف، وذلك عبر الاستثمار الأمثل للموارد المتاحة وبالمرونة المطلوبة
7 – تحقيق رضى الزبون (المواطن): مثل عملية إعادة تعريف الخدمات ليصبح محورها المواطن، تؤدي لشعور المواطن بأن الجهاز الحكومي مهتم بأمره ويعمل لرفاهيته.
الانعكاسات التنموية للحكم الإلكتروني:
بالإضافة للمزايا السابقة، هناك انعكاسات غير مباشرة للحكم الإلكتروني على العملية التنموية وتتمثل في النقاط التالية: (المزيد…)

الإنحطاط المعلوماتي في سوريا

الكـاتب:

 م. محمود عنبر  

  ابيض اسود

لماذا تراوح سوريا في مكانها، بينما تتسابق دول العالم قاطبة في الولوج إلى عصر المعرفة؟ وما هي الأخطاء التي تم ارتكابها في سوريا في السنوات الماضية؟ وهل تجاوزنا مرحلة التردي إلى أن وصلنا إلى مرحلة الانحطاط؟ وهل مازال أمامنا فرصة ما؟ أم أن الركب الرقمي قد فاتنا؟

سوريا على الخارطة الرقمية:
كما تقاس الدول بقوتها العسكرية والاقتصادية والصناعية والزراعية والثقافية والأدبية، فالمقياس الرقمي هو أحد المقاييس الهامة التي تحدد موقع هذه الدولة على الخارطة الرقمية، وبالتالي تبين فيما إذا كانت هذه الدولة لديها (أو تسعى لأن يكون لديها) مكان تحت الشمس في القرن الحالي، والذي يعتبر عصر المعرفة، وذلك بإجماع عالمي (شبه كامل).
لقد طالبنا منذ أكثر من سنتين بأن يصدر تقرير سنوي يبين الموقع الرقمي لسوريا، وسواء تم ذلك وفقاً للمؤشرات المتعارف عليها في المنظمات الدولية، أو وفق مؤشرات خاصة بنا، فإن هذا المقترح لم يلق آذاناً صاغية، وذلك بسبب رغبة البعض في استخدام بعض الأرقام بشكل غير مناسب، وذلك رغبة في إخفاء المشكلات الكبيرة التي نعاني منها، فبينما يمكن للبعض اعتبار أن مدى انتشار الهاتف الخليوي في سوريا هو أمر إيجابي، ينسى أو يتناسى أن انتشار الهاتف الخليوي هو جزء من رزمة متكاملة تتعلق بأسعار هذه الخدمة (من جهة)، وبمدى إتاحة استخدامه في قضايا أهم من التصويت للأغاني، أو شراء الرنات، وهذا كله غير متاح في سوريا، مما جعل من انتشار الخليوي رقماً لا يعبر إلا عن مدى ربح الشركات المشغلة (والحكومة)، واستفادتهم من حاجة المواطنين لهذه الخدمة، وبالتالي انعكاس هذا الرقم على مؤشرات التضخم المحلية (حجم الضريبة التي يدفعها الفقراء للأغنياء)، ولا يساهم (بشكل أو بآخر) في تطوير أي من المجالات التي يمكن لمثل هذه الأنظمة أن تقدمها، وبالتالي يفقد هذا الرقم قيمته محلياً..
سوريا: الأضعف في مجال الإنترنت: (المزيد…)

فن الإزعاج

د تركي بني خالد

أود أن أزعم بأن الإزعاج فن بحت وأن الإزعاج صناعة متطورة. كما أود أن أزعم أن الإزعاج أحد علوم هذا العصر وأحد ثمرات التكنولوجيا التي نشهد تطورها بشكل متسارع. وبمناسبة الحديث عن الإزعاج أريد أن أدعي أيضا أننا نحن أبناء يعرب هم من ابتكر هذا الفن وأننا نحن أحفاد المناذرة والغساسنة هم من طور هذا الفن إلى أن جعلناه علماً وصناعة متقدمة. (المزيد…)

لخابيط على التلفزيون السوري و ملاحظات لمن شخبطها

ليس من الضروري أن يكون الفن ملتزما أو موجها دائما, و ليس ما يمنع أن يكون الفن للتسلية فقط و يبدأ كاتب أغنيته في تعبير ما عرفته اللغة العربية قط. وليس من الغلط أن نضيف  أفعال إلى قاموس اللغة العربية مثل شخبط  و أسماء مثل لخابيط حيث إذا سأل طفل أمه يوما عن المعنى لمثل هذه الكلمات أجابته ” يا ولدي اللخابيط كلمة ذات معنى  واسع صعبة الشرح و لكنهما محاولة سوداوية للإنسان في حقيقة الكون البيضاء كقولنا لا يوجد خطر من الاحتباس الحراري أو لا يوجد خطر من المرض و الفقر في العالم  أو المحاولة المقصودة أو الغير مقصودة تحريف الحقائق عند العرب في القرن الحادي والعشرون – كفانا الله  يا ولدي  شر اللخابيط ومن يشخبطها”.
في هذا المقال سأتناول بعض اللخابيط موجها ملاحظاتي لهؤلاء المشخبطون المعاصرون والذين يمّشون لخابيطهم على الناس دون حساب عبر شاشة التلفزيون.  لا استطيع إخفاء فخري و اعتزازي بالمسلسلات السورية والتي تلقى استحسانا كبير في الأواسط العربية.  يعود أحيانا هذا النجاح إلى الكوادر الفنية العالية في سوريا و مدارس الفن التي استقطبت الكوادر المحلية و من دول الجوار.  و كم أود أن اصنع تمثالا من الذهب للممثلين الذين ابدوا أداء رائعا وأبدعوا في التمثيل بمقدراتهم و مواهبهم الشخصية.  أذا كان ضني في مكانه للإنتاج الخليجي الفضل في رفع مستوى الفن السوري خلال العقود  السالفة.

وهذا نموذج رائع من النماذج الناجحة عندما تتحد قدرات الإنسان لتعطي الأفضل و يا ليته ينطبق هذا النموذج من النجاح في مجالات أخرى كالعلم والأبحاث العلمية والصناعات والتطوير و في جميع مجالات التنمية.


(المزيد…)

الحجاب بين الدين والمجتمع -د.عبد الوهاب المسيرى-

 المقال ليس بالجديد لكنه مهم .

لابد أن أبدأ هذا المقال بتأكيد أهمية الحوار بين أبناء الوطن الواحد وإلا سقطنا كلنا فى صراع يستنزف قوانا. ومن هنا الإصرار على التغيير والإصلاح الدستورى وإطلاق حرية تأسيس الأحزاب وإلغاء الأحكام العرفية حتى يمكن لكل ألوان الطيف السياسى أن تعبر عن الإرادة الشعبية دون خوف من البطش الأمنى ومن خلال حوار ديموقراطى سلمى. ولكن هذه الحرية، شأنها شأن أى شكل آخر من أشكال الحرية، ليست مطلقة، إذ أن أى تيار أو تنظيم سياسى يريد أن يشارك فى العملية السياسية الديموقراطية عليه أن يلتزم بقواعدا اللعبة، وبتداول السلطة، ولا يحاول أن يجلس على العرش مدى الحياة وكأنه امبراطور الصين العظيم. ولذا من الضرورى أن تُسن القوانين وتوضع الضوابط والآليات التى تضمن التزام الجميع بهذه القواعد. (المزيد…)

العدو من ورائنا والتحدي أمامنا

صحيح أن غطرسة إسرائيل ضربت في الصميم وصحيح أن الامبراطور ظهر لنا بدون ثيابه. ولكن يجب أن نتذكر حقائق تاريخية مهمة. أن الشعوب لا تهزم. عندها مناعة داخلية. وأن الحكومات هي التي تُهزم لأنها ترتكز إلى شخصيات معينة ومؤسسات  معينة.

وأن النصر على العدو لا يعني «الانتصار» أو الحل. وأن الهزيمة لا تعني النهاية.

ولقد أظهر تماما حزب الله صحة هذه القاعدة التاريخية. فاسرائيل بكل قوتها لم تستطع اخضاع حركة شعبية لبنانية. وأمريكا بكل جبروتها وقوتها العسكرية طردت مدحورة من ثلاثة أماكن في العالم على أيد شعوب بسيطة مشاكسة تتقاتل فيما بينها. فهي سحبت ذيول الهزيمة من فيتنام، ولبنان، والصومال.

الصومال ذلك البلد الصغير الفقير أرعد أمريكا وسحل الجنود الأمريكيين في الشوارع. طبعا سحلوا بعضهم أيضا وذبحوا بعضهم أيضا. وأمريكا خرجت من بين اللبنانيين في الثمانينات عندما كانوا ينتفون بعضهم ويغدرون ببعضهم. ولكنهم أرعبوها. وهكذا الفيتناميون أيضا. كلهم كانوا مشاكسين لا يمكن ترويضهم. لا دولة، لا مؤسسات، لا أرضية واضحة لنقطة الضرب. وهذا ما يحدث الآن في المنطقة العربية. عندما تبدأ الشعوب بأخذ أمورها بيدها فلن تستطيع قوى العالم أن تقف في وجهها. ليس بالسلاح. فهو أكثر ما تخزنه الحكومات العربية. ولكن روح الإيمان، والمقاومة والكرامة هي التي تعبئ الشعوب وهي التي تزيدها مناعة. وعندما يزداد وعي هذه الشعوب فلن تحتاج حتى للسلاح. فكل السلاح التي تخزنه جبهات الصمود والتصدي استعمل أكثره في مجازر داخلية. (المزيد…)

البغل العاشق – عزيز نيسين –

قال صديقي الكولونيل نهاد أتيك (صديق الدراسة) رحمه الله :عندما انهيت المدرسة العسكرية قبل التحاقي بالكلية الحربية انضممت الى دورة خاصة للضباط في الوحدات العسكرية لمدة ستة أشهر.
في مجموعة الأسلحة الأتوماتيكية التي أرسل اليها نهاد كان بغل شرس ومزاجي يعض من يمر امامه ويرفس من يقف خلفه عجزوا عن لجمه بحبل او سلسلة يأبى تحميله أي ثقل ولو أجبر على ذلك فأنه يقوم برميه وأن عجز فأنه يركض نحو الروابي حتى يتخلص من حمله.
وفجأة أصبح هذا الحيوان هادئا وأليفا فاستغرب الجميع هذا التحول وبحثوا عن السبب
قام أحد المربين بربط بغلة أمام البغل ومنذ تلك اللحظة تحولت طباع هذا البغل وأصبح هادئا واليفا حتى أنه انقطع عن الأكل والشرب فلا يأكل التبن الذي يوضع أمامه الا عندما تنهي البغلة طعامها فيبدأ هو بتناول طعامه (المزيد…)

ذنب الكلب ( كيف انتحرت) – عزيز نيسين –

بالرغم من أن نشر أخبار الانتحار في الجرائد شيء ممنوع، وبما أن الخبر خاص بانتحاري أنا ، فأتوقع أن تفرح الأوساط الرسمية والجدية جداً ، لانتحارإنسان غير جدّي.

في أحد الأيام كنت مصاباً بمرض الانتحار، حيث كان الانتحار يخطر ببالي دائماً. انتحاري الأول كان هكذا.
قلت لنفسي أيها العاشق اختر نوعاً من أنواع الموت ، بالمسدس ، بالسكين؟
الموت واحد … وحتى يكون الموت مميزاً قررت أن أنتحر بالسم كالملوك القدماء. أخذت سماً مدهشاً. حبست نفسي في الغرفة ، ثم كتبت رسالة طويلةرومانسية قلت في نهايتها : ” الوداع أيتها الدنيا الفانية ، الوداع أيها الزمن الملعون ، الوداع أيها الصدر الأعظم …”
بعد أن قلت هكذا ، شربت كأس السم دفعة واحدة , ثم تمددت على الأرض .وانتظرت ، الآن سيجف دمي وبعد قليل ستشل يديّ ورجليّ ، ولكن لم يحدث شيء لي ، شربت كأساً آخر من السم ، ومرة أخرى لم يحدث شيء ,
و أخيراً علمت أن المواد المغشوشة في هذا البلد ليست الحليب و الزيت والجبن فقط، بل السم مغشوش أيضاً.وهكذا فإن الانسان هنا لا يستطيع الانتحار حتى, كما يريد. (المزيد…)