Home » لأجل سوريا أفضل

Category Archives: لأجل سوريا أفضل

دستور الاتحاد السويسري ,

تعود أصول الاتحاد السويسري لعام 1291، و أول دستور سويسري كان عام 1803، و قد مر الدستور السويسري بعدة مراحل من التعديلات خلال القرنين الماضيين كان أول تعديل له عام 1815، النسخة التالية تتضمن التعديلات الاساسية الاخيرة عام 2000.

لتحميل النسخة كاملة كملف PDF اضغط هنا

 

دستور جمهورية فرنسا 1958

لتحميل الملف كاملا بصيغة pdf اضغط هنا

‫يعلن الشعب الفرنسي رسميا تمسكه بحقوق الإنسان وبمبادئ‬
‫السيادة الوطنية مثلما حددها إعلان ‪ ،1789‬وأكدتها وأتمتها ديباجة‬images (5)
‫دستور ‪ ،1946‬وكذا تمسكه بالحقوق والواجبات التي أقرها ميثاق‬
‫البيئة في عام ‪.2004‬‬
‫وبموجب هذه المبادئ ومبدأ حرية قرار الشعوب‪ ،‬فإن الجمهورية‬
‫تمنح الأقاليم الواقعة فيما وراء البحار التي تبدي إرادتها في‬
‫الانضمام إليها‪ ،‬مؤسسات جديدة تقوم على مثل الحرية والمساواة‬
‫والإخاء المشتركة فيما بينها‪ ،‬وتنشأ بما يحقق تطورها الديمقراطي‪.‬‬
‫المادة الأولى‪.‬‬
‫فرنسا جمهورية لا تتجزأ‪ ،‬وهي علمانية‪ ،‬وديمقراطية‪ ،‬واجتماعية‪.‬‬
‫وتكفل مساواة جميع المواطنين أمام القانون دون تمييز يقوم على‬
‫الأصل أو العرق أو الدين‪ .‬وتحترم جميع المعتقدات‪ .‬وهي منظمة‬
‫تنظيما لا مركزيا‪.‬‬
‫يشجع القانون تساوي النساء والرجال في تقلد الولايات الانتخابية‬
‫المهنية‬
‫المسؤوليات‬
‫ممارسة‬
‫وكذا‬
‫الانتخابية‪،‬‬
‫والوظائف‬
‫والاجتماعية‪.‬‬

تساؤلات مفتوحة موجّهة للمعارضات السُّورية حول الواقع السُّوري

د.فادي قورقماس
مقالي هو عبارة عن بعض الاسئلة أرجو من الجميع الاجابة عليها و هي تهم مصلحة الشعب السوري الذي اعطى ثقته للمعارضة و جعلها ممثلا شرعيا له جاعلا منها أمله الوحيد في تحقيق اهدافه و احلامه المستقبلية :

هل المعارضة او المعارضات السورية تحمل بين أجنداتها ما يطمح إليه المواطن السوري بكل قومياته وأديانه ومذاهبه وتطلعاته، وهل تسعى لتحقيق العدالة والمساواة والحرية للجميع، بعيداً عن إقصاء أي طرف طرفاً آخر من الأقليات أو الأكثريات؟
هل المعارضة السورية قادرة على إيجاد صيغة عمل وتفاهم مع جبهة النصرة والقوى السلفية على أن بناء الدولة السورية سيكون على أساس علماني ديمقراطي ويتم بالتالي فصل الدين عن الدولة، أم أنهم سيرفعون لها الراية البيضاء كي تطبق شريعتها المنبثقة من جبال طورا بورا، أو من العصور الحجريّة؟ (المزيد…)

حقيقة

قذر قبل الثورة , قذر بعدها , مهما ارتدى من أزيائها وتلون بالوانها وتعطر بعبيرها ..
الثورة لا تغيّر .. انت تتغير .. فتكون ثورة ..

لن يسقط النظام دون سقوط هذه المعارضة

اريد اسقاط النظام , ولهذا اريد اسقاط هذه المعارضة .. لانه في الحقيقة , ما اريده ان يسقط : هو كل الدجل والغباء والجهل والخبث والكذب والانتهازية والفساد والمتاجرة بالشعارات وبيع الوطنيات, …كل الخطوط الحمراء والزرقاء والصفراء , كل المحظور , كل ثقافة القطيع , كل قتل للابداع , كل خوف من نور الشمس والظلام , كل افكار شوفينية رضعناها مع حليب امهاتنا ..عن الاخر , وعن حطة الاخرين كل الاخرين , وعن عظمتنا المزعومة , عن جيناتنا الخاصة ..عن كوننا شعب الله المختار .. ولانني اتنفس حرية … وسابقى اتنفسها رغم انف النظام وهذه المعارضة ..انها انفاس لا تباع ولا تشترى ..

خربشات عن الدكتاتورية والثورة ونظرية التقدم .. مع عبد الله القصيمي.

القطيع :

ليس الواقف في صف الثوار الا انسانا لم يجد مكانا ملائما في الصف المقاوم للثورة, وليس الواقف في الصف المقاوم للثورة الا انسانا لم يجد مكانه الملائم في الصف الثائر,

==

ان قوما يرتبطون بمذهب او نظام او عهد فيدافعون عن جميع ما فيه ,يدافعون عن كل جنونه واخطائه ويلعقون كل حمافاته ونزواته بغبطة ,وان اخرين يقفون نفس الموقف بنفس الحماس والاصرار من مذهب او نظام او عهد آخر .ان هؤلاء وهؤلاء ليسوا احرارا , انهم عملاء , يرتبطون بالشيء , او نقيضه تحت الظروف او المصلحه او الهوى او الحساب الدقيق او الحساب الخاطىء.

==

ان من يهجو طاغية وهو راكع تحت اقدام طاغية آخر لهو مادح للطغيان باسلوبين! قد يكون نقد الفساد في قوم انما يدفع الفساد في قوم آخرين ,قد يكون الهجاء مدحا,قد نمدح قاتلا او شريرا بهجاء منافسيه. قد تذهب تقاوم او تلعن عدوا للحرية وانت مجند تحت اعتى علم للعبودية

قد تحسب نفسك انك قد اصبحت حرا. اصبحت من كبار الاحرار, قد تنام حينئذ على بساط واسع مريح من الرضا بالنفس ,قد يكون تحطيمك لصنم ما تشييدا لصنم اعظم, قد يكون هذا هو قصدك , قد يكون البشر كلهم مثلك, لا يحطمون كل الاصنام,وانما يتوزعون, يتنقلون بين اصناف الاصنام بلا حرية ولا كرامة !

 هل الثورة ضرورة حتمية للتقدم ؟!

ام ان مجرد الثورة-اية ثورة- ضد النظام الموجود سواءا كان جمهوريا او ملكيا او امبراطوريا ام اماميا يحقق النتيجه؟! اذن ما ارخص التقدم والابداع والعبقرية!وحينئذ فأول  الواجبات على كل مجتمع ان يشيد المعاهد لتعليم فن الثورات العسكرية وتغيير نظام الحكم. ومعنى هذا ان  تتحول الثورات الى اساليب من اساليب العبادة تتكرر في اليوم والاسبوع والسنهوان تكون اكثر الشعوب ثورات هي اكثرها رقيا! (المزيد…)

هل تم حجب ويكيبيديا العربية بشكل كامل اخيرا ..

لم استطع  اليوم ابدا تصفح ويكيبيديا العربية …

Access Denied

[ad#ad-2]

الأستقلال والطرابيش – جبران خليل جبران –

قرأت منذ أمد غير بعيد مقالا لأديب قام يعترض و يحتج فيه على ربان و موظفي باخرة فرنسية أقلته من سورية إلى مصر. ذلك لأن هؤلاء قد أجبروه أو حاولوا اجباره على خلع طربوشه أثناء جلوسه إلى مائدة الطعام ، و كلنا يعلم أن خلع القبعات تحت كل سقف عادة مرعية عند ألغربين .و لقد أعجبني هذا الإحتجاج لانه أبان لي تمسك الشرقي برمز من رموز حياته ألخاصة. أعجبت بجرأة ذلك السوري كما أعجبت مرة بأمير هندي دعوته لحضور حفلة غنائية في مدينة ميلانو فقال لي : ” لو دعوتني إلى زيارة جحيم دانتي لذهبت معك مسرورا و لكني لا أستطيع الجلوس في مكان يحظرون فيه علي إستبقاء عمامتي و تدخين أللفائف
أجل يعجبني أن أرى ألشرقي متمسكا ببعض مزاعمه قابضا و لو على ظل من ظلال عادته القومية…… إعجابي هذا لا ولن يمحو ما وراءه من الحقائق ألخشنة المتشبثة بذاتية الشرق و مزاعم الشرق ولو فكر ذلك ألأديب الذي إستصعب خلع طربوشه في الباخرة ألإفرنجية بأن ذلك الطربوش الشريف قد صنع في معمل إفرنجي لهان عليه خلعه في أي مكان في أية باخرة إفرنجية

لو فكر أديبنا بان الإستقلال الشخصي في الأمور الصغيرة كان وسيكون رهن الإستقلال الفني والصناعي وهما كبيران، لخلع طربوشه ممتثلا صامتا

لو فكر صاحبنا بأن الأمة ألمستعبدة بروحها وعقليتها لا تسطيع أن تكون حرة بملابسها وعاداتها
لو فكر أديبنا بأن جده السوري كان يبحر إلى مصر على ظهر مركب سوري مرتديا ثوبا غزلته وحاكته وخاطته الأيدي السورية لما تردى بطلنا الحر إلا بالملابس المصنوعة في بلاده ولما ركب سوى سفينة سورية ذات ربان سوري وبحارة سوريين

مصاب أديبنا الشجاع أنه قد إعترض على النتائج ولم يحفل بالأسباب فتناولته الأعراض قبل أن
يستميله الجوهر ، وهذا شأن أكثر الشرقيين الذين يأبون أن يكونوا شرقين إلا بتوافه الأمور وصغائرها مع أنهم يفاخرون بما اقتبسوه من الغربيين مم ليس بتافه أو صغير

أقول لأديبنا وأقول لجميع المتطربشين : ألا فأصنعوا طرابيشكم بيدكم ثم تخيروا في ما تفعلونه بطرابيشكم على ظهر الباخرة أو على قمة الجبل أو في جوف الوادي
وتعلم السماء أن هذه الكلمة لم تكتب في الطرابيش أو في شأن خلعها أو استبقائها على ألروؤس تحت السقوف أو تحت المجرة. تعلم السماء أنها كتبت في أمر أبعد من كل طربوش ، فوق كل رأس ، فوق كل جثة مختلجة

قانون سياحي للسير لا ينقذ حياة المواطن

الكاتب :م . محمود عنبر (أبيض واسود)

هل تحول هدف نظام المرور من التخفيف من الحوادث، والحفاظ على أرواح المواطنين إلى زيادة دخل الخزينة؟ وهل ستؤدي المضاعفات الكبيرة في الغرامات ومنح عناصر المرور صلاحيات أوسع لخفض عدد الحوادث أم زيادتها؟ ومتى ستتم محاسبة المسؤولين عن تردي النظام المروري؟ ومتى سنبني نظاماً مرورياً يحمي حياة المواطن ويلزم المسؤولين بالعمل؟
دمشق عاصمة القرارات الذكية:
أذكر أنني منذ مدة قرأت التعليمات المتعلقة بحملة التعريب التي تم إطلاقها، وقد وجدت أن هذه التعليمات غير مستساغة، ولكنني آثرت عدم الخوض في هذا المجال رغم إدراكي بأن اللغة العربية تتضرر من هذه القرارات أكثر مما تستفيد، وذلك كوني أعلم أن هذه الموجات (والمزايدات) المتعلقة باللغة العربية لا تلبث أن تختفي لتعود الأمور كما كانت عليه. إلا أنني، ومنذ بضعة أيام قرأت مقالاً منقولاً عن جريدة (الجريدة) الكويتية للكاتبة رزان زيتونة، والحقيقة أن المقال يوجه انتقادات لاذعة لما سمته (عربنة البلد والرعايا)، ورغم أن المقال يوجه انتقادات (موضوعيه بمعظمها) لهذا القرار وما يتعلق به، إلا أنه يخلط السم في الدسم حين يستخدم هذه الأخطاء الحكومية للنيل من الوحدة الوطنية السورية (عندما يربطه بحقوق الأقليات)، وذلك كون هذا القرار يضر الجميع، كما أن المقال يحاول بشكل غير موضوعي النيل من المواقف السياسية حينما يتحدث عن الجولان وانتخاب رئيس في لبنان، وعلاقة ذلك بالقرارات الحكومية الخاطئة، وذلك بأسلوب ارتجالي يفتقر للموضوعية، إلا أن هذه الحادثة تذكرنا باستمرار ظاهرة استنزاف الحكومة للمواقف السياسية (والإنجازات السياسية الخارجية) عبر قرارات وأخطاء داخلية.
الأداء الحكومي: هدية حكومية للمعارضة:
رغم أنني أعتقد بأهمية الإصلاح السياسي إلى جانب الإصلاح الإداري والاقتصادي، إلا أنني أرى أن نقطة الانطلاق للإصلاح السياسي هي في قانون الأحزاب، وأي مدخل آخر للإصلاح السياسي لا يمتلك الجدية المطلوبة، فالدول الحديثة بحاجة لمؤسسات أكثر من حاجتها لأي شيء آخر. ومن هنا فإنني أرى أن عدم إصلاح المؤسسات يؤخر في الإصلاح السياسي، وذلك رغم أنه يرفع من أولوية الإصلاح السياسي، وهذا يؤدي لتعميق الفجوة بين المواطنين (وأحلامهم الإصلاحية)، وبين واقع (الجهاز الحكومي)، وبالتالي فإن تردي الأداء الحكومي يعتبر بمثابة القوة الدافعة للمعارضة، فالمعارضة قد تمتلك قوتها من قدرتها على العمل المؤسساتي (وانتظام هذا العمل ضمن أحزاب)، أو أن تكتسب قوتها من ضعف الأداء الحكومي، ويبدو أن الوضع لدينا أقرب للحالة الثانية، فالمعارضة يكفيها أن تراقب أخطاء الجهاز الحكومي، وأن تسلط الأضواء عليها. (المزيد…)

توقف قلب عصام الزعيم عن الخفقان

توفي عصام الزعيم الرجل الذي صارح السوريين باقتصادهم بكل أمانة وصدق ولذلك لم يعجب الكثيرين وكذلك أعجب الكثيرين أيضاً .

توفي الدكتور الزعيم الذي كان مصراً على نشر المعرفة حتى آخر العمر رغم ثقل المرض وأكثر من ا لمرض توفي الرجل الذي استحق لقب الوزير الآن وأكثر من أي وقت مضى وزيراً نقص كيس دواءه فتوقف قلبه عن الخفقان نحن الذين أحببناك نودعك وقلوبنا تكتب على الشاهدة… هذا قبر وزير نظيف ورجل أمين رجل كان ضميرا الاقتصاد السوري . ( عن سيريا ستيبس)

 

الدكتور عصام الزعيم واحد من اهم الخبراء الاقتصاديين في العالم , عاش معظم حياته في الغربة , وعاد لسوريا واستلم منصب وزير للصناعة في حكومة ميرو, معتقدا ان من واجبه خدمة بلده والنهضة به ..

ولانه رجل اعمال لا اقوال ,ويعتمد العلم سبيلا للتطوير لا الشعارات , ولانه نظيف الكف , فقد تعرض لحرب ضروس من المافيا السورية التي خشيت على نفسها من جديته في تطوير وتحديث قطاع الصناعة والاقتصاد السوري (المتهالك ), فسعت لتشويه سمعة الرجل بكافة الوسائل , وقد اقيل من الوزارة وتم الحجز على امواله , ولكنه لم يستسلم واصر على كشف المؤامرة ضدة …ولطالما كان على خلاف في الرؤى مع الحكومات السورية ومعترضا على السياسات الاقتصادية المتبعه.. واصر على البقاء في سوريا …

 

سوريا اليوم تخسر واحدا من رجالها المميزين …

لروح عصام الزعيم No Avatar selected ولاهله الصبر والسلوان .

 

بعض الروابط عن الفقيد

حوار عن العولمة والعالمية

اقتصاديون كلاسيكيون ومعاصرون

اهم المحطات

روابط اخرى (مقالات وحوارات )

وجها لوجه

 

المزيد ..

 

الخبر كما ورد في سيريانيوز (المزيد…)