Home » فكر (Page 2)

Category Archives: فكر

خربشات عن الدكتاتورية والثورة ونظرية التقدم .. مع عبد الله القصيمي.

القطيع :

ليس الواقف في صف الثوار الا انسانا لم يجد مكانا ملائما في الصف المقاوم للثورة, وليس الواقف في الصف المقاوم للثورة الا انسانا لم يجد مكانه الملائم في الصف الثائر,

==

ان قوما يرتبطون بمذهب او نظام او عهد فيدافعون عن جميع ما فيه ,يدافعون عن كل جنونه واخطائه ويلعقون كل حمافاته ونزواته بغبطة ,وان اخرين يقفون نفس الموقف بنفس الحماس والاصرار من مذهب او نظام او عهد آخر .ان هؤلاء وهؤلاء ليسوا احرارا , انهم عملاء , يرتبطون بالشيء , او نقيضه تحت الظروف او المصلحه او الهوى او الحساب الدقيق او الحساب الخاطىء.

==

ان من يهجو طاغية وهو راكع تحت اقدام طاغية آخر لهو مادح للطغيان باسلوبين! قد يكون نقد الفساد في قوم انما يدفع الفساد في قوم آخرين ,قد يكون الهجاء مدحا,قد نمدح قاتلا او شريرا بهجاء منافسيه. قد تذهب تقاوم او تلعن عدوا للحرية وانت مجند تحت اعتى علم للعبودية

قد تحسب نفسك انك قد اصبحت حرا. اصبحت من كبار الاحرار, قد تنام حينئذ على بساط واسع مريح من الرضا بالنفس ,قد يكون تحطيمك لصنم ما تشييدا لصنم اعظم, قد يكون هذا هو قصدك , قد يكون البشر كلهم مثلك, لا يحطمون كل الاصنام,وانما يتوزعون, يتنقلون بين اصناف الاصنام بلا حرية ولا كرامة !

 هل الثورة ضرورة حتمية للتقدم ؟!

ام ان مجرد الثورة-اية ثورة- ضد النظام الموجود سواءا كان جمهوريا او ملكيا او امبراطوريا ام اماميا يحقق النتيجه؟! اذن ما ارخص التقدم والابداع والعبقرية!وحينئذ فأول  الواجبات على كل مجتمع ان يشيد المعاهد لتعليم فن الثورات العسكرية وتغيير نظام الحكم. ومعنى هذا ان  تتحول الثورات الى اساليب من اساليب العبادة تتكرر في اليوم والاسبوع والسنهوان تكون اكثر الشعوب ثورات هي اكثرها رقيا! (المزيد…)

في ذكرى مصيبة 5 يونيو حزيران 1967

للرفع .. .بمناسبة …مصائب …

==========

استسلام الجنود العرب في حرب 67

قلم خالص جلبي

أرسل لي الأستاذ اللامع (أحمد عصمت بربور) من الإمارات ينقل عن أيام المصيبة، التي نزلت على رؤوس العرب، أن موشي ديان سئل عن الحرب وكانت خطتها بعمومها قد جاءت في صحف عالمية فكان جوابه:
“إن العرب لا يقرؤون، وإذا قرؤوا لا يفهمون، وإذا فهموا لا يعملون، وإذا عملوا لا يخلصون، ……”
وفي تلك الأيام سرت شائعة في مثل هذا الكلام، وما تناقلناه يومها فقط العبارة الأولى (أن العرب لا يقرؤون!)، وهي حقيقة لا تحتاج إلى شهادة موشي ديان، ولم أعثر على أصل لهذا الكلام، وفي أي مكان ومنبر قيل؟ ولكن قوة الشائعات قوية ولها قانون كرة الثلج.
ولكن الشيء الأكيد أن (مالك بن نبي) المفكر الجزائري كان في زيارتنا عام 1971م، قبل موته بقليل، قد ألقى محاضرة في مدرج جامعة دمشق، اغتصت بالناس فلم يبق مكان، فوقف الناس بالآلاف، ومنهم خارج القاعة، والمهتمون بالثقافة في بلاد الشام كثيرون، حتى مع وجود الطاعون البعثي الذي أصاب العقل بالكسوف والخسوف، ولكن كلا من الخسوف والكسوف آني راحل بإذن الله، ولسوف تشرق شمس ربيع بديعة على سماء دمشق وحلب وما بينهما، تلك البلاد التي مر عليها من الطواغيت ما لا يحصرهم كتاب ويضمهم سفر. وتلك الأيام نداولها بين الناس.
ذكر لنا مالك بن نبي أن مائدة مستديرة عقدت في باريس، بين نخبة من المفكرين، لبحث سبب الكارثة، وسماها عبد الناصر يومها النكسة، فأخذ الناس يرددون هذه الخرافة، كما كانت مسرحية اعتزاله وإعادة تنصيبه خرافة أكبر، أعدت بأيدي سحرة فرعون، لأمة فقدت الرشد منذ أيام الفرعون بيبي الثاني.
قال مالك لقد كانت النتيجة التي خلص إليها مؤتمر باريس أن هزيمة يونيو 67 هي هزيمة حضارية وليست عسكرية فقط؟
نظرنا في بعضنا نسأل أين المؤتمر ومتى وكيف ومن؟؟ وعرفنا أننا عن العالم غائبون!!
وحين أرجع بالذاكرة إلى تلك الأيام، أتذكر نفسي وأنا مطارد من المخابرات البعثية، فقد كانوا يتصيدونني كما يفعل الصياد عند مشرب الماء إذا ورده الغزال؟
كانت مادة التشريح وأستاذها فايز المط رحمه الله صعبة، تحتاج إلى الحفظ الكثير، فاشتغلت بها في قرية جديدة الشيباني، عند صديقي نذير الحموي، الذي أصبح في أمريكا، حتى نضجت واستوت، وفي الصباح جئت إلى القاعة فكانت عناصر الأمن في انتظاري!
قالوا لي كعادتهم تفضل معنا خمس دقائق!!
وأعرف أن دقيقة عندهم كألف سنة مما تعدون!!
قلت للمجرم ذي السحنة السوداء والشوارب الستالينية: لست فارغا لكم، وهرعت إلى القاعة، وقدمت المادة تحت أعينهم، وكانت تلك الأيام فيها بقية من احترام الجامعة، أما اليوم فقد تم استباحة كل شيء وتدمير جهاز القضاء والصحة والتعليم، وأصبحت الرشوة ولأعلى المستويات عادية، فضلا عن سرقة المساجد مثل مسجد حلب الأموي تحت أعين المخابرات والجاندرما بدعوى إصلاح المسجد فأفسد ونهب!!
وبعد تلك المادة بعد أن نجوت من أيدي (الشباب الطيبة!) بقيت مختفيا إلى حين الكارثة، فلما وقعت أفرج عن (جودت سعيد) وعلماء كثر كانوا رهن الاعتقال في سجن تدمر الرهيب، الذي سيصبح مسلخا بلديا للتعذيب والشنق، يأخذ أرواح عشرات الآلاف إلى بارئها، في ظلام وقر وحر الصحراء تحت أعين الغربان السوداء، فكانت هزيمة حزيران سببا في خلاص المعتقلين، وسره أن النظام البعثي شعر أنه انتهى، ففتح السجون، وأعلن وزير الدفاع ـ وكان يومها حافظ الأسد ـ سقوط الجولان قبل سقوطها، وبكى رئيس الدولة (نور الدين الأتاسي) أمام العالم عله ينقذه..
قال مالك بن نبي: لقد تصرف العرب مثل الطفل الذي اعتاد البكاء حلا لمشكلاته، في معرض حديثه عن الثقافة…
كنت في رحلة الهرب والاختفاء من موضع لموضع في أعظم من سجن، وبقي قرار القبض علي ساري المفعول، حتى أخذوني لاحقا من عائلتي، وزوجتي حاملة طفلتها الأولى، جنينا خمسة أشهر..
وفي السيارة إلى الزبداني، ما زلت أذكر أمامي رجلا معتمرا طربوشا أحمر، وهو يهز رأسه فرحا ويقول: حقا إن الانتصار لذيذ..
قال ذلك والراديو يذيع نبأ سقوط طائرات العدو وكان الرقم قد تجاوز 400 طائرة، حتى عرفنا لاحقا أن آلة الكذب قصيرة.. وأن أحمد سعيد مسيلمة جديد، وأن كل طائراتنا أصبحت في خبر كان..
أما والد صديقي الزيتوني في الزبداني (الناصري) فقال إن الرئيس يقوم بمناورة لجر اليهود إلى الصحراء في خدعة ذكية من بنات عبقريته؟؟ فيدفنهم فيها؟
لنعرف أن من دفن كانوا جنود فرعون المصري..
وعرفنا لاحقا أن كل الجيش المصري، أصبح مثل جيش فرعون في اليم.. هذه المرة ليس في البحر؛ بل الصحراء وهي أدهى وأمر..
وحدق موشي ديان( الأعور) في عيون العرب التي ليس فيها عور، بل لهم قلوب لا يعقلون بها وأعين لا يبصرون بها وآذان لا يسمعون بها..
وما زالت الفاتورة الناصرية تدفع بأشد من تعويضات ألمانيا لضحايا الهولوكوست.. ذكرى وموعظة للمؤمنين.

الرابط

رسالة الى السيد حسن نصر الله

[ad]

كنت وما تزال للكثيرين , رمزا لطالما افتقدناه وحلمنا بوجوده , رجلا مجاهدا بطلا , يحمل روحه في كفه , ويقول , لا .في زمن انبطح فيه اكثر الناس , وبات المولود يولد مطاطا الراس ..

كنت وما ازال احسبك اكبر منهم جميعا , اكبر من كل خيانتهم , وعمالتهم , ذلهم , وفسادهم ,

اكبر من كل حقدهم , وحسدهم , وطائفيتهم , وغوغائهم ..

كنت البطل الذي قارع اسرائيل صائما ,وكنت البطل الذي رفض اللعبة الطائفية مرات ومرات ,

ربما حاصروك بخياناتهم , ربما وضعوك في زاوية , ربما وربما ..ربما قتلوك , وذبحوك ,مرات ومرات ..

لكن كان عليك ان تلعب اللعبة بطريقتك , لا بطريقتهم …

ان تحتل بيروت , وترفع البندقية في وجه لبنانيين ايا كانوا ..هو خطا كبير من رجل كبير , ان تسيل دماء لبنايون عادين بسطاء , من عندك او من عندهم , ببنادقك او ببنادقهم , انت شريك في هذه الدماء ..

الذين قتلوا في شوارع بيروت , ليسو الحريري و جعجع و جنبلاط , بل بسطاء , او اغبياء , او ابرياء ,, امهاتهم ثكلى , من هؤلاء وهؤلاء..

كان الاجدى بك يا عزيزي ان لا تلوث نفسك بغوغاء لبنان ,, كان الاجدى ان لا تلعب اللعبة بالمطلق , حتى لو خنقوك ,

كان لك ان تتنحى وتبقى كبيرا وصاحب النصر الحقيقي الاوحد في تاريخ العرب الحديث وفي ذاكرتهم …

لن يرحموك على خطاك يا سيد حسن نصر الله ,هذه فرصتهم التي طالما انتظروها و ودفعوك اليها ,  ولن تحتفظ صفحات التاريخ الا بانك زعيم حزب طائفي احتل بيروت وشارك بهدر دماء لبنانيين ..وصناع تزوير التاريخ , انتظروا خطاك .. وسعدوا به ..

السيد حسن نصر الله :

تنح جانبا .. وكن كبيرا كما عهدناك ..

الأستقلال والطرابيش – جبران خليل جبران –

قرأت منذ أمد غير بعيد مقالا لأديب قام يعترض و يحتج فيه على ربان و موظفي باخرة فرنسية أقلته من سورية إلى مصر. ذلك لأن هؤلاء قد أجبروه أو حاولوا اجباره على خلع طربوشه أثناء جلوسه إلى مائدة الطعام ، و كلنا يعلم أن خلع القبعات تحت كل سقف عادة مرعية عند ألغربين .و لقد أعجبني هذا الإحتجاج لانه أبان لي تمسك الشرقي برمز من رموز حياته ألخاصة. أعجبت بجرأة ذلك السوري كما أعجبت مرة بأمير هندي دعوته لحضور حفلة غنائية في مدينة ميلانو فقال لي : ” لو دعوتني إلى زيارة جحيم دانتي لذهبت معك مسرورا و لكني لا أستطيع الجلوس في مكان يحظرون فيه علي إستبقاء عمامتي و تدخين أللفائف
أجل يعجبني أن أرى ألشرقي متمسكا ببعض مزاعمه قابضا و لو على ظل من ظلال عادته القومية…… إعجابي هذا لا ولن يمحو ما وراءه من الحقائق ألخشنة المتشبثة بذاتية الشرق و مزاعم الشرق ولو فكر ذلك ألأديب الذي إستصعب خلع طربوشه في الباخرة ألإفرنجية بأن ذلك الطربوش الشريف قد صنع في معمل إفرنجي لهان عليه خلعه في أي مكان في أية باخرة إفرنجية

لو فكر أديبنا بان الإستقلال الشخصي في الأمور الصغيرة كان وسيكون رهن الإستقلال الفني والصناعي وهما كبيران، لخلع طربوشه ممتثلا صامتا

لو فكر صاحبنا بأن الأمة ألمستعبدة بروحها وعقليتها لا تسطيع أن تكون حرة بملابسها وعاداتها
لو فكر أديبنا بأن جده السوري كان يبحر إلى مصر على ظهر مركب سوري مرتديا ثوبا غزلته وحاكته وخاطته الأيدي السورية لما تردى بطلنا الحر إلا بالملابس المصنوعة في بلاده ولما ركب سوى سفينة سورية ذات ربان سوري وبحارة سوريين

مصاب أديبنا الشجاع أنه قد إعترض على النتائج ولم يحفل بالأسباب فتناولته الأعراض قبل أن
يستميله الجوهر ، وهذا شأن أكثر الشرقيين الذين يأبون أن يكونوا شرقين إلا بتوافه الأمور وصغائرها مع أنهم يفاخرون بما اقتبسوه من الغربيين مم ليس بتافه أو صغير

أقول لأديبنا وأقول لجميع المتطربشين : ألا فأصنعوا طرابيشكم بيدكم ثم تخيروا في ما تفعلونه بطرابيشكم على ظهر الباخرة أو على قمة الجبل أو في جوف الوادي
وتعلم السماء أن هذه الكلمة لم تكتب في الطرابيش أو في شأن خلعها أو استبقائها على ألروؤس تحت السقوف أو تحت المجرة. تعلم السماء أنها كتبت في أمر أبعد من كل طربوش ، فوق كل رأس ، فوق كل جثة مختلجة

تفعيل دور الجامعة العربية ….!!!

للرفع …

تحية لآدم الحسن :
نشرت هذه المقاله عام 2003 في موقع http://www.souriana.com
ولاني اجدها صالحة للحظة اعيد نشرها كتحية للصديق آدم الحسن المناضل في بغداد

*المهندس آدم الحسن *
( 1 )
كان ذلك منذ زمن بعيد , حين كنا طلبة في لجامعة , تأخر الأستاذ عن الحضور للصف على غير عادته . حين دخل كان مبتسما على غير عادته . لم يبدأ بشرح المادة على غير عادته . نظر إلى الطلبة بود وكأننا أحبائه على غير عادته , ثم قال :
اليوم نريد أن نناقش موضوع هام بكل ديمقراطية وصراحة آلا وهي طريقتي في التدريس , هل هي جيدة , هل هي سيئة ,هل فيها نواقص , كيف السبيل لتطويرها .
ظل كل الطلبة صامتين وكأنهم يخشون عاقبة قول أي رأي للأستاذ . وبعد لحظات نهض الزميل الذي كان يجلس بجانبي . حاولت أن امنع زميلي من الوقوف لكنه دفع يدي وبدأ يحاور الأستاذ إذ قال :
تريد يا أستاذ رأيي بصراحة وبديمقراطية .
رد الأستاذ : نعم بكل صراحة.
قال زميلي : يا أستاذ أنا لا أستطيع القول أن طريقتك قي التدريس خطأ , ولا أستطيع أن أقول أن طريقتك في التدريس صح , إذ ليس لديك يا أستاذ طريقة في التدريس أصلا .

انفجر ضحك جميع الطلبة . خجل الأستاذ ولم يعرف كيف يرد على زميلي , وبان الندم على وجه الأستاذ لأنه اختار أن يكون ولو للحظات ديمقراطيا . صرخ الأستاذ بوجه زميلي : اخرج من الصف .
قبل أن يخرج زميلي من الصف همس في أذني : سجل عندك أنا مطرود لأسباب سياسية (المزيد…)

رسالة الى المدعو اسامة بن لادن

حضرة السيد اسامة بن لادن 1 :

انت مجرد رجل تافه, لا اكثر ولا اقل , وتدعي انك مسلم (وهذا امر يخصك ) لكن لا يحق لك ولا غيرك ان تتحدث باسم المسلمين او العرب او القرود السود ..وعلى الاقل  انا لا اسمح لك التحدث باسمي. ابدا.

اليوم كما العادة , طلب منك سيدك جورج بوش ان تطل علينا وتسمع البشرية الذي ابتلاها الله بامثالك وامثال بوش , خطابا تهدد فيه وترعد , وتتحدث فيه باسم المسلمين مدعيا الدفاع عنهم وعن حقوقهم ودينهم ورسولهم ..وفي الحقيقة انك لست الا مجرد ورقة يتلاعب بها سيدك بوش (والانجيليين الجدد )عندما يتعرض لضغوط او مواقف حرجة,  او يرغب بمزيد من رزق و دماء البسطاء في هذا العالم, فتكون له المنقذ منها والعراب لكل ما يفعل وسيفعل.…ولطالما فعلت واجدت ..ولطالما بطلا عند بوش ورفاقة كنت ..

اني اسمح لنفسي بمخاطبتك (وهو امر لا يليق بي )ايها العميل الاحمق , باسمي وباسم عديدين في هذا العالم جوابا على رسالتك التي تسعى من خلالها الى دعم صديقك وسيدك بوش والانجيلين الجدد اليوم كلما تناقصت شعبيتهم هو :

اخرس…انت وسيدك

==================================================================================

(المزيد…)


  1. وهو مجرد موظف يتلقى الاوامر من مستر بوش 

The free software movement is a political cause, not a technical one.

RMS: “That is completely backwards. The free software movement is a political cause, not a technical one. ‘Choose based on technical criteria first of all’ is the opposite of what we say. […] The GNU Project is not just a collection of software packages. Its intended result is a coherent operating system. It is particularly important therefore that GNU packages should work well with other GNU packages. For instance, we would like Emacs to work well with git or mercurial, but we especially want it to work well with Bzr

read more

http://www.abakdash.com/ab/2008/01/26/open-source-vs-free-software

[ad]

اعلان ..

قاطعوا الدنمارك…

😛

—————————————-

اﻻعلان السابق برعاية باربيكان شراب الشعير بلا كحول :roll:

.
.
.
.
.
.

The End…

[ad#ad-2]

هارون الرشيد – جودت سعيد-

هارون الرشيد وقصة ألف ليلة وليلة ما يزال يتحكم فينا بدون رشد ، هارون الرشيد وبلد الرشيد وبغدادالرشيد تغلغل في أعماقنا متلبسا بكل الأ بـهة الأسطورية ، إنه لم يعد اسما عَلَمَاً لشخص وإنما اسطورة عصر وحُكم يخاطب السحاب غير مبالٍ أنى ينـزل المطر فإن الخراج سيأتي إليه .

ويتحدى فرعون ويعطي ملك مصر الذي كان يفخر به فرعون لبعض عبيده ، ملكه ما بين الصين وبحر الظلمات إنه لم يعدملكا ولاخليفة وإنما اختلط بالخيال والـترف والتنسك بدون وعي ، تراث شعبي تجسد في قصص ألف ليلة وليلة ، القصور الخدم الحشم الجواري المغنيات وما شئت من خيالات من الحج سنة والغزو سنة أخرى .

ما شأن هذا كله وارتباطه بمؤتمرات القمم العربية والإسلامية ، وما العلاقة بين هذه الأحداث الخالية والمآسي الحالية ، وبما أن قصة هارون الرشيد تحول إلى خيال شعبي في قصة ألف ليلة وليلة فقد صار هارون الرشيد في خيال وأعماق كل عربي ومسلم وعنوان المجد التليد الغابر والحنين الدائم ، كنا ونحن أطفال نتغنى ببغداد يابلد الرشيد ومنارة المجد التليد ، مدينة السلام .

إن هارون الرشيد الخيال يقبع في قلب كل مسلم سواء شعر بذلك أم لم يشعر وسواء سمع باسمه أولم يسمع ، ولكن هذه البذرة والجينة حاملة الوراثة الثقافية في تخيل العز والمجد ، والوفاء والغدر وكل الأحلام ، ولما بلغ يحيى البرمكي خبر إعدام جعفر بن يحيى بأمر هارون ، وقع القلم من يده وقال : هكذا تقوم الساعة .

إن بغداد ودمشق تحملان خيالات المجد والغنى والسلطة والسعة والبسط .. لأن هذين البلدين كانا عاصمة العصر الذهبي في خيال المسلمين – وإن كان هذا العصر الذهبي عصرا قد فقد الرشد وإن كانوا يتمسحون به ويتسمون بالرشيد – حيث بدأ الانكسار للذمم وضياع الوفاء بالعهود من بعد معركة صفين إن كل هذا المجد المتخيل الذي طال خلال أجيال طويلة كان نتيجة جيل واحد من الذين استناروا بالرشد والأمانة وبقي عهد الرشد مقصورا عليهم حيث لم يضيع المسلمون معنى الرشد وإن فقدوا إلى يومنا هذا سبيل إعادة الرشد إن هذا الذي يقال عنه العصر الذهبي كان فاقد الرشد و على سنة هرقل ولم يكن على سنة الرشد . (المزيد…)

ماهو الفرق بين الـ Free Software و Open Source ؟

اهو الفرق بين الـ Free Software و Open Source ؟

فيما يلي موجز ورقة عمل تعاونت بانجازها مع الصديق ابراهيم حيدر منذ فترة وارجو ان تكون مفيدة وتوضح بعض النقاط الملتبسة على البعض:

مـقدمـة
يتألف الحاسب من كيانين متكاملين لا يمكن لأحدهما أن يستغني عن الآخر
– يعرف الأول بالكيان المادي Hardware
– يعرف الثاني بالكيان البرمجي Software
يشكل هذين الكيانين بالإضافة إلى الإنسان المنظومة الحاسوبية المهيأة للقيام بعمل ما.

فيما يخص الكيان البرمجي ، وهي ما يهمنا ، تُقسّم البرمجيات إلى فئات وفق عدة معايير
أولاً من الناحية الوظيفية تقسم البرمجيات إلى أربع فئات رئيسية:

[ad] (المزيد…)